Who really done it? – Nizar Ismael من الذي فعلها في الحقيقة – د/ نزار اسماعيل

14 January 2015 at 03:08
المقال باللغة العربية أدناه

To understand who’s behind crimes of mass murder labeled as “Islamic Terrorism”, we should look for who benefits from these atrocities.
The Arab World remains the main focus for World Powers as the region does not just possesses great natural wealth and unlimited resources but its geographic position is similar to the four centre squares of a chess board, whoever controls these four squares controls the whole board.

Needless to say, that it is the Cradle of the Abrahamian Religions and therefore, these world powers; that are made out of an elite minority, invented the idea of economic necessity that justifies the launch of a large-scale war against the inhabitants of this part of the world.

Using Islamophobia as a vehicle, they can legitimize mass genocide through war against the Arab World who has been under a permanent state of war since the Crusades a Millennium ago.  Despite the known history about the Muslim great contribution that enlightened the West and the rest of the world through the golden gates of Muslim Spain; Muslim culture, Science and Art, it is so easy to justify crimes against humanity towards them.

Since the Spanish Inquisition there have been continuous campaigns of spreading lies to justify more enslavement and pillaging of Arab resources through centuries of demonizing them. The crescendo of this demonization was attained in the end of the 20th Century and the beginning of the 21st through great technological advancement of information and communications that made the world a small village and made it easier to spread a culture of bigotry and hate.

These conflicts; that are instigated by a small controlling minority Elite, are neither racially/religiously motivated nor a clash between civilizations, they are simply for the benefit of this minority craving for more power and never-ending greed. This minority believes that it is a race of Gods above the rest of humanity and ultimately humans are not all equal.

While they preach atheism to the masses, they admit only to themselves that they are Gods/Demi-Gods/Sons of Gods and the rest of humanity are nothing but animals in Godly image!

Fortunately, with all the might and power those possess, they can never foretell the outcome of their terrible deeds and justice will eventually be served.
There must be a difference between those who think that there is no God led by those who believe they are Gods, and those who believe that there is only one God unlike anything we know or imagine, created existence and will exercise his infinite justice and ultimate mercy in this life and the next.

Nizar Ismael

من الذي فعلها في الحقيقة

للكشف عن هوية  الذين من وراء مسرح جرائم القتل الجماعي التي يصفها الإعلام بمصطلح “الإرهاب الإسلامي”، ينبغي لنا أن ننظر في من المستفيد من هذه الجرائم وما هو الغرض من توجيه هذه التهم الإجرامية للمسلمين.
لا يزال العالم العربي هو المحور الرئيسي لاهتمام القوى العالمية، مؤكدا أن المنطقة ليست مجرد خزائن الأرض للثروات الطبيعية وموارد غير محدودة بل لموقعها الجغرافي الذي يشبه المربعات الأربعة الوسطى من رقعة الشطرنج، فمن يتحكم فيهن يسيطر على الرقعة بأكملها

. هذا وأنه من البديهي أن هذه المنطقة  مهد الديانات السماوية ولذلك، اخترعت هذه القوى العالمية التي تتكون من  نخبة قليلة العدد فكرة الضرورة الاقتصادية التي تبرر شن حرب واسعة النطاق ضد سكان هذا الجزء من العالم.

من خلال  استغلال وسيلة بث الخوف من الإسلام والمسلمين، فإنها تتمكن من إضفاء نوع من الشرعية على الإبادة الجماعية من خلال حرب ضد العالم العربي الذي يعيش تحت حالة دائمة من الحروب منذ الحملات الصليبية منذ ألف عام.  وبالرغم من التاريخ المعروف الذي يسرد فضل الحضارة الاسلامية العظيمة  التي أنارت الغرب والعالم أجمع من خلال البوابة الذهبية لاسبانيا المسلمة من ثقافة إسلامية وعلوم وفنون، فإنه من السهل جدا تبرير المزيد من  الجرائم ضد الإنسانية تجاههم.

منذ محاكم التفتيش الأسبانية كانت هناك حملات مستمرة من نشر الأكاذيب لتبرير المزيد من الاستعباد ونهب موارد العرب عبر قرون من تشويه صورتهم. وقد بلغ ذروة هذا التشويه في نهاية القرن ال20 وبداية القرن ال 21 من خلال تقدم تقنيات المعلومات والاتصالات الذي جعل العالم بمثابة قرية صغيرة ومكنت تقنياته الحديثة المزيد من نشر حملات العداوة الكراهية وسهولة السيطرة الجمعية.

هذه الصراعات التي تحدث بتحريض من أقلية صغيرة لنخبة مسيطرة  ليست عنصرية أو ذات دوافع دينية ولا صداما بين الحضارات، هي ببساطة لصالح هذه الاقلية التي لديها شراهة للمزيد من السيطرة والجشع لا تنتهي أبدا. هذه الأقلية تعتقد أنها آلهة فوق البشر وفي نهاية المطاف أن البشر ليسوا جميعا على قدم المساواة.

بالرغم من أنهم  يدعون البشرية إلى الإلحاد، يؤمنون بينهم أنهم آلهة أو أنصاف آلهة أو أبناء الآلهة أنفسهم وبقية البشر حيوانات في صورة الإله!

.وللعلم أنه مع كل القوة والسلطة التي يمتلكها هؤلاء، لا يمكن أبدا التنبؤ بنتائج أعمالهم الفظيعة وسوف تأخذ العدالة مجراها في نهاية المطاف، ولابد أن هناك اختلاف بين أولئك الذين يعتقدون أنه لا يوجد إله، يقودهم إلى التهلكة هؤلاء الذين يعتقدون أنهم آلهة، وأولئك الذين يعتقدون أن هناك إله واحد ليس كمثله شيء، خلق الوجود وعدالته قاهرة فوق عباده،  ورحمته وسعت كل شيء في الحياة الدنيا والآخرة.

د/ نزار إسماعيل

Advertisements

About Nizar Ismael

Nizar Ismael, FRCM, Dip RCM Composer of music, poet and writer

Posted on February 19, 2015, in Theories & Views – رؤى ونظريات. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: