هل الكلب نجس ؟ د/ نزار إسماعيل

29 January 2014 at 21:43
هل الكلب نجس ؟
كتب أحد الأشخاص تعليقا على حوار بعض الأخوة عن تربية كلاب الحراسة الآتي:
حسبنا الله ونعما الوكيل اخدتوا العضوية فى أنجس حيوان عن رسول الله ان لعابه لا يطهر الا بالتراب
التعقيب
أولا: .

أولا:  ذكر ربنا جل وعلى أهل الكهف الصالحين

قال الله عز وجل في الآية 18 من سورة الكهف

”وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا” 18

أي أن الله جل وعلى رحم الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم هدى وكلبهم، فلو كان الكلب نجسا لما كان معهم ولما نام معهم في الكهف قرونا…

ثم بعد أن ذكر الله عز وجل الكلب في سورة الكهف في الآية 18 ذكره ثلاث مرات في نفس السورة في الآية 22

”سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا ”22

ثانيا:  ذكر رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم رجلا يدخل الجنة لسقايته كلب ظمآن…

وبذلك لا دليل لديكم من القرآن أو السنة الصحيحة على زعمكم بأن الكلب أنجس حيوان أو أن الكلب نجس بل أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن بلعابه ما قد يؤذي الإنسان مثله كمثل الكثير من الحيوانات.
ولقد أحل الله عز وجل الصيد بالكلاب والحراسة بالكلاب ورعي الأغنام بالكلاب…وسخر الله الكلب للإنسان لما لا يعد ولا يحصى من الأعمال…

ثالثا: كلمة نجس معنوية ولا تعني القذارة في اللغة فالمشرك نجس كما ذكر الله في القرآن الكريم ولم يذكر أبدا أن الكلب نجس.

قال الله عز وجل في سورة التوبة:

”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا ۚ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ” 28
رابعا :هل يسبح الكلب لله؟

قال ألله تعالى”تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ” الإسراء 44

هل تعقل نجاسة مخلوق يسبح لله؟
إن من أمثال هذا الفكر الجهول الذي يحرم اقتناء وتربية وتدريب الكلاب مثله مثل الذي يحرم الفنون المباحة التي ترتقى بالفكر والثقافة من موسيقى وشعر بل هم جند من جنود أعداء الإسلام الحنيف وهم أنفسهم من يؤذون سمعة الإسلام ويضللون المسلمين  في العالم أجمع.

عودوا إلى رشدكم وتفقهوا في دينكم وكفاكم نقلا من الكتب المضللة والأفكار المدسوسة على الدين
هدانا الله وإياكِ لسواء السبيل

د/ نزار إسماعيل

Advertisements

About Nizar Ismael

Nizar Ismael, FRCM, Dip RCM Composer of music, poet and writer

Posted on February 19, 2015, in Theories & Views – رؤى ونظريات. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: